صناعة الورق في مصر

ينقسم التاريخ الإنساني الى حقبة ما قبل التاريخ والحقبة التاريخية والفاصل بينهم هو ظهور الكتابة والتدوين . بدأت الكتابة على الألواح الحجرية باختلاف أنواعها وبعدها أنواع أخرى من الجلود وصولا اختراع الورق . ويرجع اختراع الورق الي الصينين باستخدامه كمادة للكتابة عليها اسهل واخف وزنا من اللواح الخيزران

وكان للفراعنة باع طويل في صناعة الروق حيث تم صناعته من أعواد نبات البردي , واحتفظ قدماء المصريين بسر صناعه الورق لفترات طويلة وتميزوا فيه بشدة واستخدم في تدوين العديد من النصوص والمراسلات الهامة على مدار تاريخهم الطويل للورق أنواع عديدة ولكن بعضها صديق للبيئة حيث ينتج من إعادة التدوير مثل :

ورق الكتابة والطباعة ( ورق الطبع )
وهو الورق الذي يستخدم تحديداً في صناعة الكتب المتنوعة، كما يستخدم لكتابة الخطابات والاستمارات عليه، أمّا عن صناعته فيصنع أيضاً من اللب المعالج بطريقة كيميائية معينة، علماً بأنه غير قادر على امتصاص السوائل بسرعة أو بسهولة؛ لأنه مخلوط ببعض النسج، كما أنّ بعض أنواعه تدخل في تصنيع الأوفست؛ لأنها مقاومة للماء والرطوبة وتحديداً الناتجة عن ترطيب السطح المعرض للطباعة

متوفر بجرامات 50 وحتي 120 جرام 

ورق المجلات ( ورق كوشيه )
يستعمل في طباعة المجلات والدوريات 
والفلاير والبرشور والكتالوجات … الخ ، وهو نوع مشابة لورق الكتابة
والطباعة يصنع من اللب المعالج والمضاف إليه بعض المواد التي تجعل سطحه أكثر
لمعانا من ورق الصحف وينتج من أنواع مختلفة بأوزان مختلفة
متوفر بجرامات 60 وحتي 350 جرام

 ( ورق بريستول كوشيه )ٍ
يعد هذا المنتج من أهم أنواع الورق الذي يستخدم في
الأغراض الصناعية وخاصة صناعي العلب الدوائية وعلب مستحضرات التجميل وعلب المواد
الغذائية وغيرها من أغراض التعبئة والتغليف متوفر بظهر أبيض وظهر كريمي
الجرامات
المتاحة 180 وحتي 400 جرام 

 ( ورق دوبلكس ظهر رمادي)
يعد هذا الصنف من الأنواع الأكثر رواجاً وهو عبارة عن منتج مصنوع من إعادة التدوير  بنسبة 72% والنسبة المتبقية هي من اللب وهوالنوع الأكثر شعبية ورواجاً نظراً لأن تكلفته أقل بكثير من -البريستول- كوشيه ويستخدم في أغراض التعبئة والتغليف وبعض المنتجات الغذائية ولكن التي لا تلامس الغذاء بشكل مباشر ويستخدم في تعبئة الأغراض الصناعية الأخرى
متوفر بجرامات 250 وإلي 500 جرام.

 ( ورق دوبلكس ظهر رمادي خفيف )
يعد هذا المنتج هو الأكثر رواجاً بالنسبة لمصانع الكرتون المضلع وهذا المنتج مكون من طبقتين الطبقة الأولي معدة ومجهزة للطباعة الأوفست والطبقة الثانية مكونة من إعادة التدوير وهذا المنتج يستخدم للطباعة الأوفست وهو يعد الطبقة الأولي من طبقات الكرتون المضلع التي تظهر شكل صناديق الكرتون المضلع
متوفر بجرامات 130 وحتي  230جرام

ورق التيست لاينر
 وهو ورق مصنوع من خامات معاد تدويرها ( دشت ) ويتكون من طبقتين ولها وجه خشن والاخر املس

ورق لاينر
 وهو ورق مصنوع من خامات معاد تدويها ايضا ويتكون من طبقة واحدة ولها وجهيين خشنيين

اما ورق الكرافت
 فهو ورق مصنوع من خامات طبيعية ( لب الخشب ) 

تعاني صناعه الورق في مصر من عدة معوقات أهمها تصدير خام الدشت الى الخارج مما أدى الي صعوبات كبيرة في توفير المادة الخام لإنتاج الورق في مصر واعتماد الكثير على استيراد الورق المصنع من الخارج وكان على الحكومة المصرية باتخاذ قرارات من شانها تسهيل عملية إنتاج الورق المحلي وكان من اهم هذه القرارات هو إلغاء ضريبة القيمة المضافة التي يتم فرضها على المواد الخام ودخلات الإنتاج حتى يتثنى للمصنعين توفير الورق المصري بتكلفة مناسبة ومنافسة للمتورد من الخارج …

كان الورق أحد أهم العلامات البارزة في تاريخ الحضارة الإنسانية، حيث فتح اختراع الورق المجال للتفكير الإنساني للانطلاق على مستوى انتشار التعليم، والإدارة الورقية للحكومات والدول، والتأليف الفردي بشكل غير مسبوق، وكذلك على مستوى توفير مواد سهلة النسخ ورخيصة الثمن ومؤمنة بشكل كبير ضد التزوير، وقابلة للحفظ لمئات السنين. بالإضافة لذلك فقد كان الورق المادة الممهدة لاختراع الطباعة الآلية التي مثلت الانفجار المعرفي الكبير في حياة البشر.